أصحاب المطاعم يتظاهرون.. وأنجيلوف: عودة العمل أول مارس

أصحاب المطاعم يتظاهرون.. وأنجيلوف: عودة العمل أول مارس

تواصل- صوفيا

عبر وزير الصحة كوستادين أنجيلوف عن دهشته من الاحتجاجات، التي نظمها أصحاب المطاعم المغلقة أمام مجلس الوزراء، اليوم، اعتراضا على استمرار الاغلاق الحكومي، واصفًا الاحتجاجات بأنها تشبه “مشاجرة شوارع” وأنه لا يساوم على صحة الشعب البلغاري، فيما طالب المتظاهرون بإقالة الوزير، بزعم ادارته لـ”حرب شخصية” ضد المطاعم والمقاهي، ودعوا إلى فتح المطاعم والمقاهي في الأول من فبراير/ شباط المقبل، أسوة بمراكز التسوق والمولات الكبيرة.

ورد كوستادين، على شاشات التليفزيون الحكومي، قائلًا “أصدرت بالأمس قرارا ينص بوضوح على عودة فتح المطاعم والمقاهي في الأول من مارس المقبل”، مؤكدا أن مسؤولية صحة الناس تقع على عاتق وزير الصحة وأنه لن يكل من القتال من أجل صحة كل مواطن.

من جانبه قال إميل كولاروف رئيس رابطة أصحاب المطاعم ” إننا نرغب فقط في العمل، لا نفهم لماذا تظل مطاعمنا مغلقة، بالرغم من أن مطاعم الفنادق فتحت أبوابها منذ شهر، ولم تحدث أي طفرة في إصابات الكورونا”. وأكد المنظمون للتظاهرات عدم اختباءهم وراء أي مطالب سياسية، وأنه لا مكان لأي شخصيات أو كيانات سياسية في احتجاجهم اليوم.

في سياق أخر، قال كوستادين عندما سئل عن سبب وجود عدد من التطعيمات في بلغاريا أقل ست مرات مقارنة برومانيا، إنه “لا جدوى من هذا النوع من المقارنة”، مؤكدا أن كميات اللقاحات التي تأتي لا تعتمد على بلغاريا وحدها، ولكن على النسبة المئوية، التي فرضتها المفوضية الأوربية قياسا على عدد السكان في كل دولة، وأعلن أنه بحلول نهاية شهر فبراير المقبل ستتلقى بلغاريا 261997 جرعة ، سيتم تلقيح 130.000 مواطن بلغاري بها.

وأعلن أنجيلوف أن عدد الأشخاص الراغبين في التطعيم خلال المرحلة الأولى من برنامج تلقي اللقاح آخذ في التناقص، كما ذكَّر أنه من اليوم الأربعاء يبدأ تطعيم كبار السن في دور رعاية المسنين، وأنه يتوقع تطعيم جميع المواطنين البلغار الراغبين بحلول نهاية العام، قائلا ” كل هذا يتوقف على رغبة الناس، نعم، بحلول نهاية العام، سيكون لدينا ما يكفي من اللقاحات، يمكن أن يبدأ التطعيم الجماعي في وقت مبكر من شهر مارس، يعتمد ذلك على رغبة الناس”.

 

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.