أوروبا تسابق الزمن لإصدار جواز السفر الصحي لإنعاش السياحة

أوروبا تسابق الزمن لإصدار جواز السفر الصحي لإنعاش السياحة

قال ديديه رايندرز، المفوض الأوروبي لشؤون العدل إن ” جواز السفر الصحي جاهز للدخول حيز التنفيذ في الصيف، ربما يونيو أو بداية يوليو”، موضحا أن هناك اهتمام بالغ في العواصم الأوربية لحث برلمان الاتحاد الأوروبي على قبول الاقتراح في أسرع وقت ممكن، مما يسهل التقدم خلال المراحل المختلفة لدورة سياسة الاتحاد الأوروبي المعقدة في اتخاذ القرار.

 وأضاف رينديرز: “في الأسابيع المقبلة، سنواصل المضي قدمًا في التطعيم وسيمنح الآخرين إمكانية مواصلة السفر مع اختبار البي سي أر أو اختبار المضادات والحجر الصحي، إذا لزم الأمر”.

وتستعد دول الاتحاد الأوربي الـ 27 لطرح نظام عابر للقارات يسمح للمواطنين بالسفر في ظل انتشار فيروس كورونا.

من جانبها تبدو المفوضية الأوروبية على استعداد للدخول في مفاوضات مع البرلمان الأوروبي والمجلس كي يكون ما يسمى بـ “جواز السفر الأخضر الرقمي” جاهزا بحلول الصيف، إذ تريد بروكسل تقديم أداة سهلة الاستخدام تتضمن أدلة على على التطعيم، واختبارات الكورونا الأخرى من كل شخص يرغب في السفر.

وقال رايندرز إنه رغم وجود بعض التحفظات الأولية المحيطة بالنظام على مستوى الاتحاد الأوروبي، والتي لم يختبرها الاتحاد من قبل، إلا أن تسارع وتيرة التطعيم يعزز الثقة والدعم، موضحا أن جرعة واحدة تكفي للحصول على جواز السفر الصحي.

وأضاف: “في الربع الأول من العام الجاري، كان من الممكن تزويد الدول الأعضاء بـ 100 مليون جرعة لقاح، وفي الربع الثاني، ستكون هناك أكثر من 300 مليون جرعة”،  لكن بعض الدول من ناحية أخرى لا تريد انتظار الصيف أو جواز السفر الصحي.

ففي هذا الأسبوع ، أطلقت فرنسا السباق من خلال تحديث تطبيق تتبع الاتصال، المسمى TousAntiCovid، ليشمل الاختبارات السلبية وشهادات التطعيم. يحاكي التصميم خطط الاتحاد الأوروبي، وفي الوقت الحالي ، سيتم اقتصار استعماله فقط على الرحلات الجوية إلى كورسيكا والأقاليم الخارجية الأخرى.

أما في إسبانيا، وهي دولة في حاجة ماسة إلى انتعاش السياحة، قالت الحكومة إنه سيتم السماح لحاملي الشهادة الخضراء للاتحاد الأوروبي بتخطي الحجر الصحي نهائيا، فيما ستبدأ اليونان قريبًا في اختبار مخطط تجريبي للزوار الذين تم تطعيمهم.

وتتخذ الدنمارك الفكرة في اتجاه مختلف، إذ تروج الدولة الاسكندنافية لـ “كورونا باس” للسماح بدخول الأماكن المختلفة مثل صالونات الشعر والتجميل، وتريد الحكومة الدنماركية توسيع الأداة تدريجياً لتشمل الملاعب والمتاحف والمسارح والمطاعم ودور السينما، وتحويل جواز المرور المقترح إلى مفتاح لبدء التعافي في الاقتصاد.

 وتحرص بروكسل على التحرك بسرعة والسماح لجميع مواطني الاتحاد الأوروبي بالتنقل عبر الحدود بعد شهر يونيو/ حزيران المقبل. لكنها أيضًا حريصة على تبديد فكرة أن التصاريح سيتم ربطها حصريًا بالتطعيم.

على جانب أخر، حذرت منظمة الصحة العالمية مرارًا وتكرارًا من جعل الحركة تعتمد على التطعيم. هذا هو السبب في أنك لن تسمع أبدًا مصطلح “جواز سفر اللقاح” من شفتي مسؤول في الاتحاد الأوروبي، بدلاً من ذلك ، أطلق عليها اسم “الشهادة الخضراء”.

التفاؤل آخذ في الارتفاع بشكل واضح في بروكسل وعبر القارة. إذ يُنظر إلى الشهادة الخضراء كدليل على أن أسوأ ما في الوباء قد انتهى وأن الوضع الطبيعي الجديد يمكن أن يبدأ أخيرًا. وضع طبيعي جديد مع الحذر والسفر والكثير من رموز الـ QR.

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.