أوكرانيا ومولدوفا تبحثان تسوية نزاع ترانسيستريا

أوكرانيا ومولدوفا تبحثان تسوية نزاع ترانسيستريا

بحث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الثلاثاء، مع رئيسة مولدوفا مايا ساندو، في العاصمة الأوكرانية كييف، سبل تسوية نزاع ترانسيستريا الدائر منذ العام 1991 بين حكومة مولدوفا وانفصاليي منطقة ترانسيستريا، ذات الأغلبية الروسية، الذين يطالبون بالاعتراف بدولة مستقلة عن حكومة مولدوفا وتابعة لروسيا.

وقال زيلنيسكي إن الموقف الأوكراني من النزاع لم يتغير، وإن أوكرانيا تدعم “وحدة أراضي مولدوفا داخل حدودها المعترف بها دوليًا”، فيما اتفق البلدان على انشاء مجلس رئاسي مشترك لتحديد الاستراتيجية التي يمكن اتباعها في سبيل حل النزاع وديًا، فضلا عن توقيع مذكرات للتعاون الثنائي المشترك.

وأشار الرئيس الأوكراني إلى اهمية الوساطة التي تجريها مجموعة “5+2” لحل النزاع، وتشمل إضافة لطرفي النزاع كلا من روسيا وأوكرانيا ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبي كوسطاء، والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بصفة مراقبين.

ونشب نزاع مسلح بين إنفصاليي ترانسنيستريا وبين حكومة مولدوفا، بعد إعلان استقلال مولدوفا عن الاتحاد السوفيتي في سنة 1991 وحل الاتحاد السوفييتي، حيث بدأت بوادر تشكيل حكومة ليبرالية قومية في مولدوفا، وهو ما رفضه سكان ترانسنستريا، الذين ينحدرون من أصول روسية وأوكراينة، حيث فضلوا تشكيل حكومة شيوعية مماثلة للإتحاد السوفييتي ومتحالفة مع الكيان الروسي الجديد.

وفي 1 مارس 1992 أطلق الجيش والشرطة المولدوفية النار على مؤيدي الانفصال لتبدأ الحرب بين الجانبين، ساندت كُل من روسيا وأوكرانيا ترانسنيستريا،  بينما ساندت رومانيا التي تخلصت أيضاً من الحُكُم الشيوعي مولدوفا، استمرت الاشتباكات حتى يوليو 1992 حين تدخلت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وليتوانيا لتسوية النزاع، حيث اتفق الطرفان على استقلال ترانسنستريا من دون اعتراف أي دولة بها.

 

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.