البرلمان الأوروبي يستدعي بوريسوف مجددًا لمناقشة ملف الديمقراطية في بلغاريا

البرلمان الأوروبي يستدعي بوريسوف مجددًا لمناقشة ملف الديمقراطية في بلغاريا

قالت البلغارية إيلينا يونشيفا، عضو الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، إن مجموعة المراقبة حول الديمقراطية والحقوق الأساسية وسيادة القانون في البرلمان الأوربي استدعت مجددًا رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف للمثول أمامها، غدًا الجمعة، في مقر البرلمان بالعاصمة البلجيكية بروكسل، لمناقشته حول الوضع في بلغاريا فيما يتعلق بالديمقراطية وسيادة القانون.

وكتبت يونشيفا على صفحتها على “الفيس بوك” أن هذه هي المرة الثانية، التي يجري فيها استدعاء بوريسوف، حيث كان مقررًا حضوره في 28 أغسطس من العام الماضي، لكنه تخلف عن الحضور في سابقة الأولى من نوعها لرئيس وزراء أوروبي، وأرسل بدلا منه نائبته ووزيرة خارجية بلغاريا إيكاترينا زاخارييفا، بمشاركة وفد من مؤسسات الدولة، حيث لم تسر الأمور في جلسة الاستماع على النحو الذي ارتضته المجموعة، الأمر الذي دفعها إلى إرسال 29 سؤالًا إضافيًا إلى بلغاريا، تتعلق بالتحقيقات مع المدعي العام إيفان جيشيف، ومشاكل القضاء، وحرية وسائل الإعلام، واحترام الحقوق الأساسية للمواطنين، قبل أن تحدد موعداً جديدا لمثول رئيس الوزراء في الثامن من يناير.

وتعد مجموعة المراقبة نوعًا من أدوات “الاستجابة السريعة”، التي يستخدمها البرلمان الأوروبي، والتي يتعين عليها التعاطي مع المشكلات التي تتعلق بالديمقراطية والحقوق الأساسية وسيادة القانون في الدول الأعضاء. ويمثل المجموعة 14 عضوا من أعضاء البرلمان الأوربي، وتعد يونشيفا من بين أعضائها، والممثل الوحيد لبلغاريا في المجموعة.

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.