الكورونا يساهم في انكماش منطقة اليورو في الربع الأخير من 2020

الكورونا يساهم في انكماش منطقة اليورو في الربع الأخير من 2020

أوضحت بيانات نشرها مكتب إحصاءات الاتحاد الأوربي، اليوم الثلاثاء، انكماش اقتصاد منطقة اليورو بأكثر من المتوقع في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2020 مقارنة مع الربع السابق، إذ انخفض استهلاك الأسر بسبب إجراءات الإغلاق المرتبطة بفيروس الكورونا “كوفيد-19”.

وذكرت المؤسسة الأوربية أن الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو، التي تضم 19 دولة انخفض 0.7 بالمئة على أساس فصلي، وهو ما يزيد عن القراءة الأولية البالغة 0.6 بالمئة، و4.9 بالمئة على أساس سنوي، أي أقل من التقدير السابق عند خمسة بالمئة.

وكان الأثر الأكبر لهذا الانخفاض ناجمًا عن استهلاك الأسر الذي تسبب في تباطؤ 1.6 نقطة مئوية على أساس فصلي للقراءة النهائية و4.1 نقطة من القراءة السنوية.

كما أثرت إجراءات سياسات الإغلاق الحكومي بسبب الفيروس، والتي أغلقت الاقتصادات بدرجات متفاوتة بأنحاء منطقة اليورو منذ أكتوبر تشرين الأول، على الوظائف، إذ تباطأ نمو التوظيف إلى 0.3 بالمئة على أساس فصلي من نمو واحد بالمئة في الأشهر الثلاثة السابقة.

وفي الشهور الثلاثة الأخيرة من عام 2020، جرى توظيف 157 مليون و900 ألف شخص في منطقة اليورو، وفقا لتقديرات مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي “يوروستات”، وهو ما يقل ثلاثة ملايين و100 ألف مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2019.

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.