بلغاريا تفكك شبكة تجسس تعمل لصالح روسيا

بلغاريا تفكك شبكة تجسس تعمل لصالح روسيا

تواصل- صوفيا

أعلنت بلغاريا، الجمعة، أنها أوقفت 6 أشخاص يشتبه بأنهم يتجسسون لصالح روسيا، من بينهم موظفون في وزارة الدفاع البلغارية.

وقالت المتحدثة باسم المدعي العام سيكا ميليفا، إن “المتهمين عملوا من اجل نقل معلومات حساسة عن بلغاريا وحلف شمال الناتو لصالح روسيا، وإن نشاطهم الإجرامي يعرض أمننا القومي للخطر”.

وأضافت ” تلقينا معلومات عن مجموعة من الأشخاص المتورطين في جمع وتقديم معلومات سرية للغاية إلى بلد أجنبي. قائد المجموعة هو رئيس سابق لجهاز المخابرات العسكرية البلغارية، تخرج من مدرسة المخابرات GRU  في موسكو، وكانت مهمته الرئيسية بناء شبكة عملاء، وتجنيد الأشخاص الذين لديهم إمكانية الوصول إلى معلومات سرية عن بلغاريا، وحلف شمال الأطلسي، والاتحاد الأوروبي، والتي تم تصنيفها على أنها “سرية للغاية”.

تضم مجموعة التجسس أيضًا زوجة ضابط المخابرات السابق، التي تحمل الجنسيتين البلغارية والروسية، ولعبت دور الوسيط بين الشبكة وموسكو.

من جانبه، طالب رئيس وزراء بلغاريا بويكو بوريسوف روسيا بوقف أنشطة التجسس في بلاده. وقال بوريسوف خلال زيارة إلى مدينة سيليسترا بشمال شرق البلاد، اليوم السبت “مرة أخرى قد يكون من الضروري إعلان أن دبلوماسيين روسيا غير مرغوب فيهم. وفيما يتعلق بعملية أمس، أقول لرؤسائهم مرة أخرى أوقفوا التجسس في بلغاريا”.

وقالت السفارة الروسية في صوفيا يوم الجمعة إن التكهنات بشأن تورطها المزعوم يجب أن تتوقف حتى تصدر المحكمة قرارها، واصفة القضية بأنها محاولة “جديدة لشيطنة” روسيا.

وقالت الولايات المتحدة وبريطانيا ومقدونيا الشمالية المجاورة إنها تقف إلى جانب بلغاريا في مواجهة “الأنشطة الخبيثة” على أراضيها.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي حدث توتر دبلوماسي بين موسكو وصوفيا، حيث تبادلت الدولتان طرد الدبلوماسيين المتهمين بالتجسس، وهي حادثة تكررت عدة مرات في السنوات الأخيرة.

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.