بوريسوف لا يستبعد الإغلاق مجددًا بعد ارتفاع إصابات الكورونا

بوريسوف لا يستبعد الإغلاق مجددًا بعد ارتفاع إصابات الكورونا
رئيس الوزراء وزعيم جيرب بويكو بوريسوف

صوفيا- تواصل

في الوقت الذي تشهد فيه بلغاريا ارتفاعا حادا في وتيرة الإصابة بفيروس الكورونا، فضلا عن انتشار السلالة البريطانية من الفيروس في أوساط الشباب، قال رئيس الوزراء بويكو بوريسوف إنه لا يستبعد العودة لاتخاذ تدابير إضافية من بينها تكرار استخدام سياسة الإغلاق الحكومي مرة أخرى، مضيفا “الخيارات تأتي وتذهب، لكن حماية حياة الناس وصحتهم هي المهمة الأكثر إلحاحًا حاليًا. ولهذا لن نتردد في فرض إجراءات أكثر صرامة مرة أخرى، بغض النظر عن مدى معاناة الاقتصاد والمالية”.

وقال بوريسوف في اجتماع مع وزير الصحة كوستادين أنجلوف، ضم مسئولي اللجنة الوطنية لمكافحة الفيروس، اليوم الثلاثاء، ” أرى أن البلغار قد سئموا إجراءات الإغلاق، ويريدون ممارسة تواصلهم الاجتماعي، لكنك انتخبتني لأنني أستطيع تحمل مسؤولية قراراتي، أنا أعارض الإجراءات الصادرة بأوامر، ولكن إذا لم تستطع المستشفيات تحمل الارتفاع في وتيرة الإصابات، فسنفرض إجراءات الإغلاق مرة أخرى”.

وأوضح وزير الصحة أثناء الاجتماع أن عدد الحالات الجديدة والوفيات والاستشفاء آخذ في الازدياد، مؤكدا أن الوضع خطير في تسع مناطق بالبلاد، حيث ترتفع معدلات الإصابة بالأمراض، وأن هناك نسبة عالية من عينات الفيروس الإيجابية تعود للسلالة البريطانية من الفيروس.

من جانبه، قال رئيس فرقة العمل الوطنية لفيروس كورونا ، فينتيسلاف موتافشيسكي، إنه لا يمكن احتواء العدد المتزايد من الحالات إلا بالطرق القديمة، والتي أثبتت فعاليتها على مر السنين، مضيفا ” لا يمكننا الاعتماد على فكرة الوباء الذي يخمد نفسه بنفسه، يجب أن تكون هناك إجراءات”.

وقال مدير المركز الوطني للأمراض المعدية والطفيليات، عضو فرقة العمل الوطنية لفيروس كورونا، البروفيسور تيودور كانتاردجيف، إن الزيادة الحادة في الحالات الجديدة في بعض المناطق ترجع إلى السلالة البريطانية، المشهورة بسرعة العدوى، والتي اثبتت  النتائج أنها تصيب الشباب بكثرة في الوقت الحالي”.

ونشر الموقع الحكومي لمتابعة مدى انتشار الفيروس في بلغاريا اليوم الثلاثاء بيانات انتشار الفيروس، حيث بلغت الإصابات 3502 بعد إجراء 17139 فحص. وارتفعت نسبة المصابين إلى 20.4%، فيما بلغت حالات الوفاة 138 حالة، وارتفع عدد ضحايا الفيروس إلى 10902 والمصابين إلى 266805.

وجاءت العاصمة صوفيا أول قائمة المدن من حيث انتشار الفيروس، حيث سجلت 1100 إصابة، تليها مدينة بورجاس الساحلية 441 ثم مدينة فارنا 272. فيما بلغ عدد الحاصلين على لقاح الفيروس نحو 300 ألف مواطن.

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.