بوريسوف يدعو تريفونوف لتشكيل الحكومة.. ويهاجم الدعوة لانتخابات مبكرة

بوريسوف يدعو تريفونوف لتشكيل الحكومة.. ويهاجم الدعوة لانتخابات مبكرة
رئيس الوزراء في اجتماع اليوم

تواصل- صوفيا

أقر رئيس الوزراء البلغاري وزعيم حزب جيرب بويكو بوريسوف بصعوبة تشكيل حزبه للحكومة الجديدة رغم فوزه بأغلبية الأصوات في الانتخابات البرلمانية التي جرت الأحد الماضي، داعيا المطرب سلافي تريفونوف، زعيم حزب “يوجد هكذا شعب”، الحائز على المركز الثاني في عدد الأصوات لتشكيل حكومة جديدة، فيما عبر عن رفضه الذهاب لانتخابات برلمانية مبكرة كونها لن تسفر عن أي جديد.

وتحدث بوريسوف، في اجتماع لمجلس الوزراء، اليوم الأربعاء، عن السيناريوهات التي يتصورها لتشكيل حكومة جديدة في بلغاريا. وفقًا للنتائج النهائية للانتخابات، التي أعلنتها لجنة الانتخابات المركزية، وشهدت حصول التحالف الانتخابي بزعامة بوريسوف على أكبر عدد من الأصوات، في حين حصل حزب مقدم البرامج التلفزيونية سلافي تريفونوف على المركز الثاني، والحزب الاشتراكي البلغاري بزعامة كورنيليا نينوفا في المركز الثالث، مع وجود 6 قوى سياسية تجاوزت عتبة المقاعد في الجمعية الوطنية الجديدة.

وقال بوريسوف إن حزبه جيرب، الذي حصل على أكبر عدد من الأصوات، مضطر إلى محاولة تشكيل حكومة، لكنه أقر بأنه من غير المحتمل أن تنتهي هذه المحاولة بالنجاح، مضيفا “من الآن فصاعدًا، مع وجود أكثر من نصف مليون ناخب، يجب أن يخرج السياسي الزميل سلافي تريفونوف ويتحمل المسؤولية”.

ودعا رئيس الوزراء تريفونوف لبدء تشكيل الحكومة: “الأغلبية الحاكمة التي سيكون من بينها رئيس البرلمان، واللجان البرلمانية، والوزراء، ونواب الوزراء، ومحافظي المقاطعات”، موضحا أنه إذا لزم الأمر، فإنه سيسمح لـ 10 من نوابه للتصويت على حكومة يرشحها تريفونوف، فيما قال إنه إذا فشلت محاولة تريفونوف في تشكيل الحكومة، يجب أن تذهب البلاد إلى انتخابات ليس لبرلمان وطني عادي، ولكن من أجل جمعية وطنية كبرى، لمناقشة الدستور المعدل، الذي اقترحه الرئيس رومان راديف.

وهاجم بوريسوف الداعين لإجراء انتخابات برلمانية جديدة، قائلاً إن اقتراع 4 أبريل كلف الدولة 150 مليون ليف، وإن الانتخابات الجديدة لن تسفر عن نتيجة مختلفة، مضيفا أنه كما حدث في وقت حكومة “بلامن أوريشارسكي” 2013/2014،  سيدرك الشعب في غضون بضعة أشهر أن إدارته كانت أفضل في الحكم.

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.