حكومة بوريسوف تمدد طوارئ الكورونا حتى 31 مايو

حكومة بوريسوف تمدد طوارئ الكورونا حتى 31 مايو

تواصل- صوفيا

مددت حكومة بويكو بوريسوف المنتهية ولايتها حالة الطوارئ الخاصة بتدابير مكافحة فيروس الكورونا حتى 31 مايو المقبل، فيما خصصت وزارة المالية مبالغ إضافية لدعم موظفي الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية لمواجهة الفيروس.

وقال وزير الصحة، كوستدين أنجيلوف، في اجتماع مجلس الوزراء الذي تم بثه مباشرة على الفيسبوك، إن بلغاريا تخرج بنجاح من الموجة الثالثة لفيروس كورونا. وأشار إلى أن هناك اتجاهاً تنازلياً في معدلات دخول المستشفيات والمتوفين والمصابين حديثاً بالفيروس، موضحا أن إطلاق التطعيم يحافظ على وتيرة جيدة للغاية، ويجعل الوضع تحت السيطرة على المستوى الوطني .

وأعلن أنجيلوف أيضًا أنه سيتم إصدار قرارات وشيكة لتنظيم دخول البلاد برًا وبحرًا وجوًا، موضحًا أن الهدف هو تسهيل عمل شركات السياحة.

من جانبه ، أفاد وزير المالية كيريل أنانييف أنه تم تخصيص 83 مليون ليف بلغاري إضافي لأجر إضافي قدره 1000 ليف بلغاري شهريًا لموظفي الرعاية الطبية في الخطوط الأمامية العاملين في هيكل وزارة الصحة، والمبلغ المتبقي 60 مليون ليف بلغاري لأطباء الخطوط الأمامية الآخرين

ورفض أنانييف البيان الذي أدلى به الرئيس رومين راديف، اليوم الأربعاء، والذي اتهم فيه الحكومة المنتهية ولايتها بالفشل في إعداد الميزانية. وأكد وزير المالية أن جميع النفقات مضمونة مالياً، مع ضمان تغطية تكاليف الفيروس للشركات والعائلات لشهري مايو ويونيو.

 وقال أنانييف إن الأسبوع المقبل سيشهد تقديم وزيرة العمل والسياسة الاجتماعية دينيتسا ساتشيفا مشروع قانون، للموفقة على تقديم دعم بقيمة 240 مليون ليف بلغاري للأسر والشركات.

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.