دول أوروبية غاضبة من تأخير “فايزر” تسليم اللقاح.. والشركة: التسليم في موعده

دول أوروبية غاضبة من تأخير “فايزر” تسليم اللقاح.. والشركة: التسليم في موعده

أعرب وزراء الصحة من ست دول بالاتحاد الأوروبي في رسالة مشتركة، اليوم الجمعة، عن “قلقهم الشديد” بشأن التأخير في تسليم لقاح فايزر/بايونتيك، فيما أعلن مختبر فايزر الأمريكي أن تسليم جرعات اللقاح المقررة في نهاية كانون الثاني/يناير، وبداية شباط/فبراير، سيتأخر لإتاحة إدخال تعديلات في عملية الإنتاج وتسريع وتيرتها في الأسابيع المقبلة. إلا أن فايزر عادت وأكدت أن الجرعات التي كان ينتظرها الاتحاد الأوروبي في الفصل الأول سيجري تسيلمها كما هو مقرر، كما أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين.

وندد وزراء كل من الدنمارك وإستونيا وفنلندا وليتوانيا ولاتفيا والسويد في هذه الرسالة بالوضع “غير المقبول” الذي يسيء إلى “مصداقية عملية التطعيم”. وأضاف موقعو الرسالة “نحن ملزمون إبلاغ مواطنينا والفئات المعرضة للخطر بشكل خاص أن التطعيم سيتأخر على الرغم من الجهود الاستثنائية التي تبذلها حكوماتنا لضمان التسليم في الوقت المحدد”.

وتابعوا “نطلب منكم الاتصال ببايونتيك/فايزر بسرعة لطلب تفسير عام والتأكيد على الحاجة إلى ضمان الاستقرار والشفافية في عمليات التسليم في الوقت المناسب”. وأشار المسؤولون في الدول الست إلى أن بايونتيك/فايزر أبلغتهم أن التسليم “سينخفض بشكل كبير في الأسابيع المقبلة”.

وقالوا إنه “تم تحديد موعد نهائي للبعض في 8 شباط/فبراير 2021 بينما لا يملك الآخرون معلومات عن المدة المتوقعة لتراجع عمليات التسليم”.

وكانت ليتوانيا أعلنت الجمعة أنه سيتم خفض عمليات تسليم اللقاحات لتشمل 54 ألفا و505 جرعات مقابل 108 آلاف و810 جرعات كانت مقررة في الأسابيع الأربعة المقبلة.

وبعد الإعلان عن التأخير المرتقب بالإنتاج، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين. في مؤتمر صحافي في لشبونة “لقد اتصلت على الفور بالمدير العام لفايزر، وأكد لي أن كل الجرعات المضمونة خلال الربع الأول لدول الاتحاد الأوروبي سيجري بالفعل تسليمها خلال الربع الأول”.

وأكدت فون دير لاين أن مدير فايزر “تدخل شخصيا لخفض فترة التأخير والتحقق من التعويض عنها بأسرع وقت ممكن. كان من الملح إبلاغه بأننا بحاجة طارئة للجرعات الموعودة في الفصل الأول من العام”.

وكانت بروكسل طلبت 500 مليون جرعة من هذا اللقاح مرفقة بخيار لشراء 100 مليون جرعة إضافية.

وأوضحت “بما أنه يجب حقن الجرعتين بفارق بضعة أسابيع “هناك ضرورة طبية للالتزام بالجدول الزمني الذي اتفقنا عليه وتسليم الجرعات”.

وإلى جانب رئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا الذي تولت بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في الأول من الشهر الجاري، حاولت فان دير لايين تبديد قلق الدول الأعضاء التي دانت التأخير “غير المقبول” من قبل فايزر.

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.