راديف: الانتخابات المبكرة 11 يوليو.. وحكومة تكنوقراط تدير البلاد

راديف: الانتخابات المبكرة 11 يوليو.. وحكومة تكنوقراط تدير البلاد
الرئيس راديف يعلن موعد الانتخابات المبكرة

 تواصل- صوفيا

أعلن الرئيس البلغاري رومين راديف اليوم الأربعاء أن بلغاريا ستجري انتخابات برلمانية مبكرة في 11 يوليو المقبل، بعد فشل المحاولة الثالثة والأخيرة لتشكيل حكومة بعد انتخابات 4 أبريل، التي أدت إلى برلمان لا تحظى فيه أي قوة سياسية بأغلبية واضحة. وقال الرئيس إنه سيحل الرئيس البرلمان الحالي، وسيعين حكومة تصريف أعمال مؤقتة تنظم عملية الانتخابات، وتدير المشهد السياسي والاقتصادي مع تحديات فيروس الكورونا وآثاره على البلاد.

 وفاز حزب “جيرب” يمين الوسط، الذي يتزعمه رئيس الوزراء بويكو بوريسوف بانتخابات الشهر الماضي، لكنه خسر مقاعد وسط غضب شعبي واسع النطاق من الفساد المستشري في النخبة السياسية.

ومع افتقار بوريسوف إلى الأغلبية وعدم قدرته على تشكيل ائتلاف جديد، طلب الرئيس من حزب جديد مناهض للنخبة بقيادة المذيع التلفزيوني سلافي تريفونوف تشكيل الحكومة، لكنه الحزب رفض حتى إجراء مشاورات مع الأحزاب الأخرى. كما فشل الحزب الاشتراكي ثالث أكبر كتلة في البرلمان الجديد في تشكيل الحكومة.

 وقال راديف بعد أن أعاد الحزب الاشتراكي تفويض تشكيل الحكومة إن  “بلغاريا بحاجة إلى بديل سياسي قوي الإرادة، وهو ما فشل البرلمان الحالي في تقديمه”.

 وترك هذا المأزق راديف، وهو من أشد المنتقدين لفشل بوريسوف في مكافحة الفساد، بلا بديل سوى تعيين حكومة تكنوقراط مؤقتة، والدعوة إلى انتخابات مبكرة أخرى.

وقال راديف في بث مباشر “الأسبوع المقبل سأحل البرلمان وأعين حكومة مؤقتة. وفي هذه الحالة من المتوقع أن تجرى الانتخابات في 11 يوليو تموز”. وأوضح الرئيس أنه يعتزم تعيين حكومة خبراء مؤقتة، ستواجه أجندة صعبة لإدارة جائحة فيروس الكورونا، وتأثيره الاقتصادي، وضمان نزاهة الانتخابات في أفقر دولة عضو في الاتحاد الأوروبي.

وأظهر استطلاع للرأي مؤخرًا أن حزب “جيرب”، الذي ينتمي إليه بوريسوف لا يزال هو الحزب الأكثر شعبية، لكن منافسه الرئيسي، الذي ينتمي إليه تريفونوف “يوجد هكذا شعب”، يأتي في المرتبة الثانية، مما يزيد من احتمال استمرار الانقسام ،الذي سيكافح فيه السياسيون لتشكيل حكومة ائتلافية مستقرة.

وناشد راديف، صاحب المنصب الشرفي ذو السلطات المحدودة بموجب دستور ما بعد الشيوعية في بلغاريا، الأحزاب لإيجاد أرضية مشتركة لتشكيل حكومة مستقرة وتجنب الجمود الطويل.

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.