راديف: البرلمان يناقش قوانين مهمة ويجب منحه الفرصة لتشكيل حكومة

راديف: البرلمان يناقش قوانين مهمة ويجب منحه الفرصة لتشكيل حكومة
الرئيس البلغاري في لقاء الصحفيين في جبل بلانا

صوفيا- تواصل

قال رئيس بلغاريا رومن راديف إن البرلمان يعمل هذه الأيام على مناقشة قوانين مهمة للبلاد، من بينها قانون الانتخابات، وإنه من الضروري منحه الفرصة والوقت اللازمين للقيام بعمل مفيد، موضحا أنه سيعلن في الأيام المقبلة الخطوة التالية حيال تشكيل حكومة جديدة وفقا للدستور، وإنه لا يوجد موعد محدد لإعلان التفويض الثاني وأنه من المفيد منح مزيد من الوقت للأحزاب للنقاش ووضع أولويات والبحث عن إجماع من أجل تشكيل حكومة عادية تحظى بدعم برلماني واسع.

ونفى راديف فكرة الذهاب  الى تشكيل حكومة تصريف مؤقته، معتبرا أن القوى السياسية لديها القدرة على تشكيل حكومة برلمانية لقيادة البلاد. وعبر راديف عن أمله في أن تتمكن أحزاب البرلمان من تشكيل حكومة جديدة، قائلا إنها بدأت في إيجاد النغمة الصحيحة في محادثاتهم.

ولم يحدد الرئيس، في لقاء مع الصحفيين، أثناء زيارته لمنطقة “جبل بلانا” للمشاركة في المبادرة الرئاسية “ازرع شجرة وأحيي الغابة البلغارية” متى ينوي منح التفويض لتشكيل حكومة لحزب سلافي تريفونوف “يوجد هكذا شعب”، الفائز بالمركز  الثاني في عدد مقاعد البرلمان في الانتخابات، التي جرت في الرابع من أبريل الجاري. بعد فشل حزب جيرب، الفائز الأول في الانتخابات، في تشكيل حكومة جديدة وإعادة تفويض تشكيل الحكومة الى الرئيس أول أمس الخميس.

 وعبر الرئيس عن توقعه في أن “يكون لدى الأحزاب والحكومة الحالية القوة في تحمل المسؤولية لإعداد الموازنة العامة”، موضحا أنه “سيكون من غير المسؤول تمامًا ترك الملايين من أصحاب المعاشات والشركات بدون دعم لأنه لا يوجد تصور حول ميزانية الدولة، يجب أن تتوصل كل الأطراف إلى توافق في الآراء نيابة عن الحكومة التي ستعمل من أجل المصلحة العامة، وبالطبع ، هذا مرتبط بدعم برلماني جاد “.

 ورفض الرئيس الحديث عن تشكيل حكومة تصريف أعمال، حيث تجري حاليا إجراءات برلمانية لتشكيل حكومة برلمانية. وشدد عدة مرات على أنه من المهم أن تجري الأحزاب حوارا جادا، لأن بهذه الطريقة فقط يمكن أن يزيلوا الخلافات ويتمكنون من تشكيل الحكومة في نهاية المطاف. وأضاف راديف أنه لم يفكر بعد في أي حزب سيمنحه تفويضا ثالثا إذا فشل حزب “يوجد هكذا شعب” في حشد التأييد لتشكيل حكومة جديدة.

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.