روسيا واثقة من إنجاز “السيل الشمالي-2” رغم العقوبات الأمريكية

روسيا واثقة من إنجاز “السيل الشمالي-2” رغم العقوبات الأمريكية

قال ألكسندر نوفاك، نائب رئيس الوزراء الروسي، إنه واثق من الانتهاء من مد خط أنابيب السيل الشمالي “نورد ستريم 2 “، الذي سيصل بالغاز الروسي، إلى ألمانيا، عبر بحر البلطيق في موعده، رغم العقوبات الأمريكية الجديدة، وذلك بدعم من دول الاتحاد الأوروبي.

وأوضح نوفاك لقناة “أر بي سي” التليفزيونية الروسية، اليوم الاثنين، أن “العقوبات الأمريكية ليست سوى إجراءات حمائية صارخة تهدف إلى تطوير غازها الطبيعي المسال في السوق الأوروبية، لكن دول الاتحاد الأوروبي تتفهم ذلك وتدعم المشروع، وبفضل هذا سيتم الانتهاء منه”، على حد قوله.

وقال نوفاك أيضا إن “الفكرة الرئيسية، التي تجعل زملائنا في الخارج يعارضون المشروع مرتبطة أولاً وقبل كل شيء بالحاجة إلى الترويج لمنتجهم الخاص، الغاز الطبيعي المسال”، موضحًا أن هذه الأداة غير تنافسية على الإطلاق، قبل أن يضيف أن “الجميع يفهم ذلك، بما في ذلك البلدان المهتمة بتنفيذ المشروع والدول والشركات الأوروبية. إنهم يدعمون المشروع وأنا متأكد من أنه في ضوء هذا الدعم سيتم تنفيذه”.

و”السيل الشمالي-2″ هو مشروع روسي لمد أنبوبي غاز بطاقة إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب سنويا من الساحل الروسي، عبر قاع بحر البلطيق، إلى ألمانيا، وتم تنفيذ معظم المشروع، لكنه الآن يواجه عراقيل بسبب الضغوطات الأمريكية، حيث تهدد واشنطن الشركات المشاركة في المشروع بالعقوبات، حيث استهل مجلس الشيوخ الأمريكي عام 2021 بتوجيه ضربة كبيرة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من خلال تمرير قانون تفويض الدفاع الوطني (NDAA) ، والذي يتضمن عقوبات تهدف إلى القضاء على المشروع.

وفي وقت سابق قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن مشروع “السيل الشمالي-2” قارب على الانتهاء، إذ بقي 160 كم يتوجب مدها من الأنبوبين، معربا على ثقته بأن المشروع سيكتمل.

ومن المخطط أن تبدأ سفينة مد أنابيب الغاز “فورتونا” باستكمال القسم غير المكتمل من مشروع الغاز الروسي “السيل الشمالي-2” في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدنمارك في 15 يناير الجاري.

وسيتم العمل على مد أنبوبي “السيل الشمالي-2” في مياه الدنمارك بشكل متزامن، وستقدم سفن دعم أخرى المساعدة لسفينة “فورتونا” خلال أعمال مد الأنبوبين.

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.