سلاسل كبرى تبيع بطاطس ألمانية وفرنسية على أنها بلغارية.. و”رابطة المزارعين” تندد بـ”الغش”

سلاسل كبرى تبيع بطاطس ألمانية وفرنسية على أنها بلغارية.. و”رابطة المزارعين” تندد بـ”الغش”

تواصل- صوفيا

قالت الرابطة الوطنية لمزارعي البطاطس إن سلاسل الطعام الكبيرة ومراكز لبيع الخضار في بلغاريا تضلل المستهلكين البلغاريين وتبيع لهم البطاطس الألمانية والفرنسية على أنها إنتاج بلغاري. وأوضحت الرابطة أنها تقدمت بشكوى لهئية الدخل القومي، وهيئة حماية المستهلك، ووكالة سلامة الأغذية، الذي أكدت من جانبها أنها تقوم بالتحري حول هذا الأمر، حتى قبل تلقي بلاغ رابطة مزارعي البطاطس.

وأوضح رئيس رابطة مزارعي البطاطس في بلغاريا، تودور دجيكوف، أن هناك توجه منذ عدة أشهر في كل من البورصات الكبيرة والسلاسل الكبيرة لتقديم البطاطس الألمانية والفرنسية على أنها إنتاج محلي، مع وضع اللاصق “المنشأ: بلغاريا”، قائلا ” يمكن لمنتجي البطاطس التعرف بسهولة على ثمرتهم، تبدو البطاطس الأجنبية مختلفة، نحن محترفون، وزراعة البطاطس هي ما نفعله. المستهلك العادي قد لا يعرف الفرق بين البطاطس المنتجة في ألمانيا وبلغاريا أو يعرف نوعها”.

وأضاف دجيكوف في حديثه لبرنامج “قبل أي شيء”، الذي يبث على إذاعة راديو بلغاريا، أن  “مستودعاتنا ممتلئة، الناس يتشبثون بأظافرهم، ليس لديهم المال. في الوقت نفسه، يبدو أن دعم المزارعين في الدول الغربية أفضل، الإغراق قاسٍ”. وقال إن منتجي البطاطس في ألمانيا وفرنسا وبلجيكا يتلقون ما لا يقل عن 100-150 يورو للفدان كدعم إضافي من الحكومة هناك، والتكلفة الأولية بالنسبة لهم أقل، لأنهم- المنتجون الأجانب- منظمون منذ فترة طويلة في تعاونيات كبيرة، ولديهم مراكز تعبئة ضخمة، وورش عمل وآلات”.

وأشار رئيس الرابطة الوطنية أن سعر البطاطس الألمانية يترواح بين 4-6 سنتات/ يورو للكيلو، بينما يعرض المنتجون البلغاريون إنتاجهم بنحو 11 سنتًا/ يورو، قائلا “دعهم يشترون بطاطس ألمانية أرخص، نحن لا نمانع، لكن نقول للجميع أنها” ألمانية”، وتباع على أنها الألمانية، يجب أن تتاح الفرصة للمستهلك البلغاري، الذي قرر مساعدتنا، لاختيار البطاطس البلغارية الأغلى ثمناً، لكي يكون لديه الحق في الاختيار، ولا يخضع للتضليل والغش، عندما يشتري البطاطس الألمانية، وهو يعتقد أنه يساعد منتجًا بلغاريًا “.

وأضاف دجيكوف إن بعض اللاعبين الرئيسيين في السوق يستخدمون ملصق علامة البيع “صنع في بلغاريا” كإعلان مجاني، موضحًا أن الاستبدال يجري من قبل الشركات الموردة، التي لديها ورش تغليف.

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.