مجلس الوزراء: تخفيف قيود الكورونا في بعض القطاعات أول فبراير

مجلس الوزراء: تخفيف قيود الكورونا في بعض القطاعات أول فبراير

تواصل- صوفيا

أعلن مجلس الوزراء في اجتماعه، اليوم الثلاثاء، تخفيف قيود الإغلاق جراء فيروس الكورونا في بعض القطاعات بعد ظهور اتجاهات إيجابية مستمرة في التعامل مع معدلات الإصابة بالفيروس مع بداية شهر فبراير/ شباط المقبل، حيث قرر المجلس عودة الطلاب من الصف الخامس إلى الصف الثاني عشر، إلى المدارس مع بدء الفصل الدراسي الثاني، فضلا عن فتح النوادي الرياضية والمطاعم والمقاهي، مع استمرار شروط التباعد الاجتماعي.

وقال رئيس الوزراء بويكو بوريسوف إنه “من المهم للغاية وضع خطة للطلاب للعودة إلى الفصول الدراسية بموجب خطة لوزيري التربية والتعليم والصحة”، مضيفا أنه يجب ” تخفيف القيود المفروضة على الصالات الرياضية وغيرها من المرافق الرياضية بالتوازي مع استئناف العملية التعليمية في المدارس”.

وأكد رئيس الوزراء على إمكانية أن تعمل المطاعم بنسبة 50٪ وأن تغلق أبوابها الساعة في 10:30 مساءً، وكذلك المحلات التجارية في مراكز التسوق يجب أن تكون قادرة على العمل في وضع محدد بوضوح، ولكن بدون أماكن يتجمع فيها كثير من الناس داخل منافذ الطعام.

وأشار بوريسوف إلى أن الإجراءات الحالية أثبتت أنها تساعد في تخفيف الضغط على المستشفيات وإنقاذ الأرواح.

من جانبه، قال وزير الصحة البروفيسور كوستادين أنجيلوف إنه كان من الصواب اتخاذ القرار باستخدام نصف اللقاحات الواردة للدولة فقط، والاحتفاظ بالكمية المتبقية للجرعة الثانية، حيث نواجه حاليًا تأخير في تسليم اللقاحات، التي طلبتها المفوضية الأوروبية بالنسبة للدول الأعضاء، بسبب الشركات المصنعة. وأضاف أنجيلوف أن العقود المبرمة لتوريد اللقاحات بين الشركات والمفوضية الأوروبيةموضحًا أن “القرار السياسي الوحيد الذي اتخذته بلغاريا هو قرار الجمعية الوطنية الذي يأذن للمفوضية الأوروبية بالتفاوض نيابة عن بلغاريا بشأن كميات وأنواع اللقاحات”.

و شدد رئيس الوزراء بوريسوف على أهمية أن يحصل كل مواطن بلغاري على اللقاح الذي يختاره. وقال “في الأسبوعين المقبلين نتوقع إمدادات أكبر من اللقاح”.

تواصل

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.